[geot country=”United Arab Emirates,Saudi Arabia,qatar,bahrain,oman,kuwait”]

أخبار إقتصاد: في خطوة غير مسبوقة شركات النفط تعلن عن بشرى سارة لمواطني دول مجلس التعاون


في خطوة غير مسبوقة في تاريخ شركات النفط ومجلس التعاون الخليجي، فرص استثمارية كبيرة لمواطني دول الخليج للاستثمار في النفط وتحقيق أرباح أسبوعية تصل إلى 20 ألف ريال بمساعدة فريق معتمد و بالتعاون مع بورصة الرياض.



أعلنت شركات النفط في خطوة غير مسبوقة عن إطلاق طرح عام أولي موجه حصريًا إلى مواطني دول مجلس التعاون الخليجي في محاولة لتعويض الآثار الاقتصادية الضارة الناجمة عن جائحة كوفيد وفي تبني واضح للممارسات الرقمية التي تحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية والغرب.

وتهدف المبادرة إلى تمكين المواطنين من الاستثمار في مخزون المنطقة النفطي وتحقيق مكاسب ضخمة بسهولة بفضل الدعم الملكي لسموه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. حتى الآن، تضاعف سعر السهم الواحد بمعدل ٣٠٠٪. أي أن كل ١ريال مستثمر يساوي ربحا يعادل ٣ريال. هذه فرصة غير مسبوقة في تاريخ بورصة الرياض.

بالنسبة لأولئك الذين يشعرون أن التداول صعب ، كن مطمئنًا، وضع مجلس التعاون الخليجي فرق دعم مخصصة لضمان حصولك على أفضل خدمة وفرصة لتحقيق أكبر الأرباح من أموالك المستثمرة. كل هذا دون ضرورة مغادرة المنزل.

هذا هو الوقت المناسب لتغيير حياتك. لم يكن تكوين ثروة بهذه البساطة. حان الوقت لكي تختار. الفرص مثل هذه لا تأتي دائما. إذا كنت مستعدًا لتغيير حياتك وحياة أحبائك ، فأجب عن الأسئلة أدناه وخذ الخطوة الأولى نحو مستقبل أفضل

العرض متوفر لكل دول مجلس التعاون الخليجي بدون شهادات أو خبرة مسبقة. كل ما عليك فعله للإنخراط هو الإجابة على الأسئلة التالية لتقديم طلبك

السؤال 1 من 4

ما هو عمرك الحقيقي ؟

أنت غير مؤهل

السؤال 2 من 4

هل تطمح لتحقيق دخل إضافي وتحقيق الرخاء المادي ؟

السؤال 3 من 4

هل تمتلك ساعتين يومياً للعمل على إستثمارك؟

السؤال 3 من 4

هل لديك حساب بنكي خاص ؟

يجب امتلاك حساب بنكي من أجل استلام أرباحك

السؤال 4 من 4

الربح من أسهم الشركات يتطلب امتلاك الحد الأدنى 200 دولار
يتم تحليل النتائج …
أرجو الإنتظار..
تهانينا لك
تستطيع الان الانضمام الينا…….

عدد الأماكن المتبقية

100

الإستثمار و الربح من أكبر شركات النفط العربية في متناول يد كل مستثمر خليجي برعاية خاصة من ولي العهد


استثمر في النفط الآن قبل أن يرتفع سعره


الشركات التي حققت أعلى أرباح لعملائنا

تسجل الآن واحصل على دعم مالي خاص بنفس قيمة المبلغ المستثمر للمنخرطين الجدد

سجل بياناتك الآن


اهم 3 أسباب لماذا عليك الاستثمار على النفط


  • 1. أفضل فرصة استثمارية في زمن الكورونا
  • 2. من المتوقع حدوث انفجار في أسعار النفط واستمرار ارتفاعها
  • 3. من المتوقع ربح أموال هائلة لمستثمري النفط

اليك كيف تفعل ذلك :


الشرط الأول

أن تبلغ من العمر 18 سنة أو أكثر


الشرط الثاني

أن تمتلك حساب بنكي خاص بك


الشرط الثالث

أن تملك المبلغ المالي الأدنى للمشاركة الذي يقارب ٢٥٠ دولاراً




التعليقات
[/geot] [geot exclude_country="United Arab Emirates,Saudi Arabia,qatar,bahrain,oman,kuwait"]

دور شركات النفط في تحسين الحياة المادية لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي

قلب النفط حياة الخليجيين رأساً على عقب، وحول تلك المجتمعات القبلية المغلقة الفقيرة إلى مجتمعات غنية ومنفتحة خلال سنوات قليلة، ولو رجع بنا الزمن إلى فترة ما قبل النفط، وسألنا أي مواطن خليجي عن تخيلاته لما ستكون عليه الحياة في الخليج في المستقبل، فلن يتصور مهما شطح به الخيال أن تتغير الأمور جذرياً، وتتحول تلك الحياة الشاقة الخالية من كل مظاهر الرفاهية، إلى حياة أخرى مناقضة لها، وأن تصبح تلك المدن الصغيرة الفقيرة ذات المنازل البسيطة، مدناً كبيرة مكتظة بالسكان تشقها شوارع فسيحة وترتفع فيها ناطحات السحاب، وتتحرك في شوارعها أحدث وأفخر ما تنتجه مصانع السيارات في العالم، وأن يتحول الاقتصاد البسيط المتمثل بالغوص والاتجار في اللؤلؤ إلى

اقتصاد قوي يقوم على عائدات أهم سلعة في وقتنا الحاضر النفط. هذا الأكسير العجيب الذي غيّر نمط الحياة في منطقة الخليج وفي غيرها، وأصبح منذ اكتشافه، سبب الحروب بين الدول، ومبعث الخلافات على الحدود ومجلب القوى العظمى لمنطقة الخليج، وأصبحت الدول التي تمتلكه ساحات للصراع الدولي، والتنافس على السيطرة على منابعه. لذا، فإن من المهم أن يعرف القراء بدايات النفط منذ اكتشافه، وكيف أصبح أساس الصناعة الغربية، والسبب الرئيسي للتطور التكنولوجي والتقني في العالم، وسنتابع على حلقات مراحل التنقيب عن النفط في الإمارات واكتشافه، والاتفاقيات التي عقدت ثم التحولات الاجتماعية والاقتصادية التي شهدتها الإمارات منذ تصدير أول شحنة للنفط من أبوظبي عام 1962.

يعتقد كثير من الناس أن النفط بدأ في الخليج وهذا الاعتقاد مرده إلى أن كلمة النفط أصبحت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمنطقة الخليج، وواقع الأمر أن النفط اكتشف لأول مرة في أمريكا قبل أن يكتشف في الخليج بسنوات، بل بعقود طويلة، وكان يوم السبت 27 أغسطس/ آب 1859 يوماً تاريخياً قلب حياة البشرية، ودخل العالم منذ ذلك اليوم مرحلة جديدة تختلف كلياً عن الفترة السابقة له، ففي ذلك اليوم، أشعل الكولونيل ادوين دارك ثورة غيرت معالم الاقتصاد العالمي انطلاقاً من مدينة تيتوسفيل بولاية بنسلفانيا الأمريكية، ولكن كيف حدث ذلك؟ سنرجع قليلاً إلى الوراء، إلى ما قبل ذلك التاريخ، لنتعرف إلى دارك الذي كان يبلغ من العمر في ذلك الوقت 38 عاماً، وكان يعمل سائقاً في محطات السكك الحديدية، ولكن طموحه في تكوين ثروة دعته للعمل كتاجر لكل شيء، وبعد تفرغه للعمل التجاري، ألحقته شركة سينيكا أويل الصغيرة للعمل فيها، ويجب أن ننتبه إلى أن النفط لم يكن اكتشافاً جديداً، فبرك الزيت كانت التي تطفح على سطح الأرض على مر الأزمان كانت تستغل من قبل سكان تلك المناطق لاستخدام ذلك الزيت في أمور متعددة، ولكن ذلك الاستغلال كان يتم بشكل محدود، ولم تجر محاولات لاستخراج الزيت من باطن الأرض، أو ربما كانت هناك محاولات لم تنجح، واجتمعت ثلاثة عوامل ساعدت على اكتشاف النفط لأول مرة في تاريخ البشرية من خلال السعي لاكتشافه، وليس بطريق الصدفة كما كان يحدث سابقاً، هذه العوامل الثلاثة هي وجود الشخص الطموح وهو دارك، ووجود التمويل المناسب من قبل شركة سينيكا التي التحق بها، والعامل الثالث كان التقرير الذي قدمه سيلي مان من جامعة ييل الأمريكية ويشير فيه إلى إمكانية استبدال زيت الحوت النادر والباهظ التكاليف والذي أدى استخدامه الكثير إلى تقلص عدد الحيتان، واحتمال انقراضها،

وكان يستخدم في إضاءة المصابيح، أن يستبدل بالنفط. وكان هذا التقرير بداية الانطلاق نحو العمل الجاد والمضني للبحث عن النفط بشتى السبل، وبدأ دارك الذي اعتمد عليه ممولو شركة سينيكا بالتفكير في كيفية بدء العمل، ووجود أن البداية تكون بالاستعانة بشخص قادر على تصميم وصناعة المعدات اللازمة لعملية التنقيب، ووجد ضالته في حداد يسمى أونكل بيل الذي كان متخصصاً في صناعة المواسير والروافع، وقام بيل بتصميم جهاز للحفر يعمل بمحرك بخاري، وبدأت عمليات الحفر التي أسفرت في بدايتها عن انخساف في التربة، وظهرت مشكلة ثانية تمثلت في نقص الأموال اللازمة للاستمرار بالعمل، حيث استهلك رأس المال في التجربة الأولى، وهنا قرر الممولون الاكتفاء بما خسروه والتوقف عن العمل، ولكن هؤلاء لم يخطر ببالهم أن تلك اللحظة التي قرروا فيها التوقف عن العمل، هي لحظة نهاية التجربة، وبداية الحظ السعيد لهم وللبشرية كلها، ففي مساء يوم 27 أغسطس/ آب ،1859 كان جهاز الحفر وصل إلى مكامن النفط، وانطلق النفط يتدفق بقوة من أول حقل للنفط في العالم بعمق 21 متراً من سطح الأرض،

في تلك الفترة، لم يكن هناك أهم من إيجاد مادة جديدة تستخدم للإضاءة بدلاً من الزيوت الحيوانية التي بلغت أسعارها مستويات عالية، وشكلت عبئاً على الأغلبية من الأمريكيين، واتضح خلال فترة قصيرة من اكتشاف النفط أن تقطيره يسمح بالحصول على مادة فعالة للإضاءة تحل محل تلك الزيوت، وفيما بعد، بدأت تظهر المزيد من المنافع لهذا الزيت، فقد أصبح واضحاً أنه يمكن استخدامه لتشحيم الآلات، وفي تلك الفترة كانت الصناعات المبتدئة تستهلك زيوتاً كثيرة، وجاء الطلب الرئيسي من مصانع النسيج، وسرعان ما انفتح المجال أمام الآخرين للدخول في هذا العالم الساحر، ففي عام ،1860 أي بعد عام واحد من اكتشاف النفط، كان هناك 74 بئراً للنفط في مدينة أويل كريك والمناطق المحيطة بها، واستطاع مستثمروها تطويرها لتنتج 509 آلاف برميل في السنة، وازدهرت تلك الصناعة، وكانت صفقات شراء النفط تتم بأي ثمن، وأصبح ترخيص التنقيب الذي بيع في البداية ب 25 ألف دولار، يباع بعد الاكتشاف بثلاث سنوات بمبلغ مليون ونصف المليون دولار، وأدى اكتشاف المزيد من الآبار إلى ظهور مدن جديدة في مواقع الحفر مثل أويل سيتي وبترو سنتر وبيتهول، وخلال خمس سنوات من الاكتشاف، ارتفع عدد سكان المدينة التي اكتشف فيها أول بئر من 400 نسمة إلى عشرة آلاف نسمة، وبدأ مستثمرون آخرون بتشييد معامل تكرير بدائية وصل عددها في نهاية عام 1860 إلى 15 معملاً، وبعد ثلاث سنوات تضاعف هذا العدد أربع مرات، وفي يناير/ كانون الثاني 1865 توصل أحد المخترعين وهو الكولونيل روبرتس إلى صناعة طوربيد مملوء بمادة النيتروجلسرين يلقى في أنبوب الحفر لينفجر عند اصطدامه بقاع البئر،

ويحطم الصخور الصلبة التي تعيق عمليات الحفر، وكانت تلك واحدة من أهم الاكتشافات التي أدت إلى تسهيل عمليات الحفر، وشيئاً فشيئاً بدأ ظهور المزيد من أصحاب الملايين المستثمرين في القطاعات المختلفة للنفط، ولكن السرعة الكبيرة في استغلال هذه المادة الجديدة أدى إلى تغيرات سريعة في أسعارها، ففي عام 1859 وهو عام الاكتشاف، كان سعر البرميل 20 دولاراً، ولكن انخفض السعر بشكل كبير بسبب دخول المزيد من المستثمرين ليصل الى 10 سنتات عام ،1862 وفي البداية، كان يتم نقل النفط بواسطة السفن عبر مياه الأنهار، ثم بواسطة السكك الحديدية، وأصبح النقل بواسطة القطارات منتشراً مع مرور الوقت، ففي عام 1863 كانت خطوط السكك الحديدية تربط مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية بشبكات كثيرة عبر منطقة النفط بأسرها، وكانت عربات القطارات المصنوعة من الخشب تملأ بالسائل القيم، إلا أنها كانت عملية مكلفة وتستغرق وقتاً طويلاً، وفي عام 1865 أحدث مخترع جديد هو صموئيل فان سيكل ثورة جديدة باختراعه خطوط الأنابيب التي كانت عبارة عن مواسير قطرها بوصتان فقط، وكانت خطوط الأنابيب تنقل النفط إلى معامل التكرير، ثم إلى القطارات، إلا أن أصحاب شركات النقل قاموا بعمليات تخريب خشية تعرضهم للبطالة، مما تطلب توفير حراسة دائمة للمعدات، ورغم كل العقبات، كان النفط يصل إلى كليفلاند التي تحولت إلى عاصمة للذهب الأسود، وفي عام 1863 وحده، نقلت شركة سكك حديد الأطلنطي والغرب ما يزيد على مليون ونصف المليون برميل من النفط إلى كليفلاند

[/geot]

اسثمارة انتساب حصرية للانضمام للشركة

عليك تسجيل معلوماتك بشكل صحيح وانتظار مكالمة هاتفية لاتمام التسجيل بشكل كامل .


اشترك في نشرتنا البريدية لتتوصل بجميع الأخبار العاجلة



آخر التعليقات

ابو محمد الجفالي

قبل 12 دقيقة

صدقا اني قاعد اسمع بمجال التداول من مدة واريد تجريبه ولكن لا املك خبرة.. انا سجلت نفسي وباذن الله التوفيق

وليد الدوسري

قبل 19 دقيقة

مهم جدًا يا شباب! ما عيب التسجيل والله يوفّق الجميع ولكن قبل ايداع ريال واحد اطلب تسجيل الشركة وشهادتها الشرعيّة… ترى هناك كثير شركات فوركس نصب

خالد الحريري

قبل 36 دقيقة

كل يوم مئات السعوديين يفقدوا وظائفهم حسب الإحصائيات للربع الرابع من 2020،، يعني الحين كل سعودي يدخل مجال التداول هذا مو حال

محمد الربيع

قبل 42 دقيقة

الحين اتصل علي الدكتور عبدلله مدير المحفظة وارسل لي اوراق المؤسسة وشهادة الشريعة فقمت بايداع 5000 ريال. على حال ما شرح لي عبدلله كل الصفقات تتم من خلال تطبيق من الجوال ويتصلون بك كل يوم ان كان هناك صفقات مربحة..

سلطان العمري

قبل 51 دقيقة

قال النبي ﷺ: “من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار” صدق الله العظيم… أظن هذي شركة التداول في الرياض انا بديت اتداول معاهم بمبلغ ١٥ الف ريال سعودي وحاليًا رصيدي بالحساب يزيد عن ٩٠ الف ريال.. الشركة محترمة والقايمين عليها محترمين وخبيرين جدا…

انا انصحكم اخواني انكم تباشرو معاهم.. وان شاء لله آية الرزق للجميع